عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوردت مصادر ووكالات إخبارية أن “جيب بوش”، ممثل الجمهوريين في منصب رئيس الولايات الأمريكية والمرشح الأول للفوز بانتخابات الرئاسة، دعا إلى تقوية وتكثيف التعاون الاستخباراتي مع المغرب، كون أن التعاون مع المغرب ضعيف في هذا الصدد تحت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
وأشار بوش إلى انه “لإنجاح الأسطول السادس الأمريكي الموجود في المحيط الأطلسي يجب تقوية التعاون الاستخباراتي والعسكري مع المغرب وحلفاء واشنطن في منطقة شمال إفريقيا”، حسب ذات المصدر.
وأوضحت التقارير الاعلامية، أن جيب بوش المرشح الاول لرئاسة امريكا يعتمد في سياسته الخارجية على مستشارين مقربين من اللوبي المدافع عن مصالح المغرب في الولايات المتحدة الأمريكية.
وجاء هذا الطلب للرئيس المحتمل للولايات المتحدة الامريكية “بوش” بعدما تقدمت عدد من الدول الاوروبية بطلب مساعدات من المغرب فيما يرتبط بالجانب الاستخباراتي والأمني خاصة بعد الذي حققته المخابرات المغربية من نتائج مبهرة عقب هجمات باريس، حيث قادت المخابرات المغربية السلطات الفرنسية إلى مكان مخططي الهجوم.