عمر محموسة ل”ماذاجرى”

أوردت جريدة المساء في عددها الصادر اليوم، أنه قد حدث ليلة أمس الخميس-الجمعة إنذار لجميع رجال الأمن بالدار البيضاء، ، للالتحاق بمقر ولاية أمن الدر البيضاء، وهو الأمر الذي خلق حالة استنفار كبيرة في صفوف جميع رجال الأمن من مختلف المصالح حيث أوردت الجريدة أن أغلبهم كان في منازلهم في حين كان آخرون بمناطق متفرقة بالدار البيضاء.
في حين أن هذا الإنذار في صفوف رجال الأمن الذين التحقوا بوجه السرعة بولاية أمن البيضاء، تبين أنه كان اختبارا مفاجئا لكشف جاهزية الأمن بالمدينة و استعدادهم في حال تهديد إرهابي يمكن أن يستهدف أمكنة معينة بالدار البيضاء.
وعن مصدر أمني من ولاية الدار البيضاء أكد “إن حالة الاستنفار التي خلقها مخطط تجميع رجال الأمن بمختلف المصالح الأمنية و الدوائر، كشف جاهزية رجال الأمن بالدار البيضاء في حال وجود أي خطر يمكن أن يستهدف أمن البيضاويين”، كاشفا أن “90 في المائة من رجال الأمن الذين تم الاتصال بهم هاتفيا التحقوا بمقر ولاية الأمن في توقيت قياسي، نظرا لحالة الاستنفار التي خلفها الإنذار التجريبي لكشف جاهزية رجال الأمن سواء بمصالح الشرطة القضائية أو الاستعلامات العامة أو الفرقة الأمنية المتخصصة وحتى عناصر الدوائر الأمنية بالجار البيضاء”.