عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عرفت الوقفة الاحتجاجية الذي خاضها عشرات المعطلين أمس الخميس تدخلا امنيا في اللحظة التي كان فيها وزراء الحكومة يخرجون من البرلمان بعد انتهاء أشغال المجلس الحكومي.
وكانت المسيرة الـتي نظمها ”الإتحاد الوطني للأطر العليا المعطلة” قد تعرض فيها المحتجون لإصابات متفاوتة الخطورة إثر التدخل الأمني استدعت نقل بعض المصابين إلى المستشفى في حالة وصفت بـ”الحرجة“، في اللحظة التي شوهد فيها معطلون آخرون يهرولون في أزقة محيطة بالبرلمان بعد مطاردات أمنية.
وفي تصرف مفاجئ حاصر المحتجون حسب ما أفادت وسائل إعلامية سيارة وزير التشغيل مرددين في وجهه شعار “ارحل”، قبل أن يستطيع تجاوزهم في ثوان معدودة.