عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نشر موقع زنقة 20 خبرا مفاده أن حالة من الاستنفار الأمني بين أجهزة الدرك الملكي والأمن الوطني وبقية الأجهزة الاستخباراتية الداخلية والخارجية، عرفتها منطقة اوطاط الحاج عقب فرار فقيه اتجاه احدى مدن الشمال، يُرجح أن تكون مدينة الحسيمة، بعدما تم اعلام السلطات بتوافد متشددين الى بيته لتجنيدهم على استخدام أسلحة، ليلة أمس الخميس.
ونقل الموقع أن عناصر الدرك الملكي، انتقلت إلى اقليم بولمان بشكل عاجل، عقب نقل شهود شهادات حول الشك في الفقيه الذي يتردد على بيته متشددون، قبل ان تعثر قوات الدرك على مسدسين وبندقية في منزله، ليتعقب بعدها رجال الدرك هذا الشخص الذي يعمل إمامًا لمسجد، يشتبه في علاقته بخلية متطرفة تم توقيفها مؤخرًا.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أمس عن القبض على أفراد أعلنوا ولاءهم لداعش وبينهم امرأة.