في واحدة مما تشبه قصص الأساطير، ومن عمق قياسي وصل إلى 5150 مترا، تحت سطح البحر، استطاع خبراء في الإنقاذ البحري انتشال ما يعتبر كنزا ثمينا يتمثل في عملات فضية قيمتها 50 مليون دولار. وكانت هذه الأموال تسكن قعر البحر في حطام السفينة اس.اس سيتي اوف كايرو التي أغرقتها غواصة ألمانية في عام 1942 بينما كانت تتجه بهذه الأموال من ميناء بومباي بالهند إلى لندن للإسهام في تكاليف بريطانيا للحرب العالمية الثانية.

وفي موقعها الالكتروني، أفادت شركة ديب اوشين سيرش، المسؤولة عن المهمة، ومقرها جزر موريس، إن عملية الانتشال هذه تم إجراؤها على بعد 700 كيلومتر جنوب جزيرة سانت هيلينا بالمحيط الأطلسي.

وأضافت أن السفينة انقسمت الى جزئين تراكمت عليهما أمتار من الطين في قاع المحيط.. وأن العمل على هذا العمق سبب مصاعب تقنية خطيرة لفريق العمل.

وكانت السفينة تبحر تجاه انجلترا، عبر كيب تاون بجنوب إفريقيا، وريسيفي بالبرازيل، أواخر سنة 1942، وتقل 296 راكبا، و100 طن من العملات الفضية المملوكة للخزانة البريطانية.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ