عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كان لقصف الطائرة الروسية من طرف الجيش التركي بعد اختراق هذه الاخيرة الحدود الجوية التركية وقع كبير على سياسة التعاون بين تركيا وروسيا، بعد أن قامت موسكو فورا بإيقاف التعاون العسكري بينها وبين تركيا.
وكان عدد من المواطنين الروسيين قد هاجموا القنصلية التركية بموسكو بعد هذا الحادث مما اضطر وزارة الخارجية التركية استدعاء اليوم الخميس السفير الروسي في انقرة لادانة اعمال العنف التي استهدفت سفارتها في موسكو بعد اسقاط الجيش التركي المقاتلة الروسية.
وكشفت وزارة الخارجية التركية أن اسطنبول تشعر بالاستياء من “رؤية ممثلياتنا في روسيا والمؤسسات التركية في هذا البلد تقع ضحية هجمات مادية تحت غطاء تظاهرات”.