عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الحادث المؤلم الذي راح ضحيته 18 مهاجرا إفريقيا حرقا بإحدى مراكز الإيواء بولاية ورقلة الجزائرية في حريق عرضي اندلع ليلا في مخيمهم ، قررت السلطات الجزائرية، ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين نحو بلدانهم.
وأشار وزير الصحة في تصريحات لوسائل إعلام جزائرية أن قرار ترحيل جميع المهاجرين السريين الأفارقة جاء لمنع حوادث موت جماعي إضافية، بعد ما عرفه مركز الايواء بالإضافة إلى وفاة 11 مهاجرا سريا في حادث مرور وقع بغرداية.
وتعرف الجزائر منذ الفوضى التي عرفت ليبيا قبل 3 سنوات توافدا كبيرا للمهاجرين الأفارقة غير الشرعيين، حيث أكدت مصادر انهم يعيشون حياة البؤس بمختلف ولايات الجزائر خاصة وأن الجزائر لم تشدد الرقابة على هؤلاء مما جعل اعدادا كبيرة منهم تتوافد إلى هذا البلد.