مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

يتجه المكتب الوطني للماء و الكهرباء برئاسة مديره علي الفاسي الفهري إلى تفويض عملية فوترة استهلاك الماء إلى شركات خاصة لتفادي القيام بتوظيفات جديدة لمواكبة الإجراء الذي اتخذته الحكومة ، القاضي بإجراء فوترة شهرية لاستهلاك الماء عوض الفوترة الفصلية التي كان العمل جاريا بها من قبل.
و يشمل هذا التفويض مراقبة العدادات ، وإعداد الفواتير الشهرية في المدن التي لا يطبق فيها نظام التدبير المفوض لقطاع الماء ، و يتعلق الأمر بعمليات مراقبة وفوترة استهلاك الماء تهم 8،1 ملايين عداد داخل عشر مدن تابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء.
و كانت حكومة بنكيران قد طالبت بإجراء فوترة شهرية لاستهلاك الماء عوض الفوترة الفصلية التي كان جاريا بها العمل من قبل. من أجل تطويق أزمة ارتفاع الماء و الكهرباء