ذكرت وكالة”ا.ف..ب” ان محكمة في مدينة ميامي الاميركية أدانت رجلا بتهمة القتل بعدما اعلن على موقع فيسبوك أنه قتل زوجته مرفقا هذا الاعلان بصور له قبل أن يسلم نفسه للشرطة.

وكتب ديريك ميدينا البالغ حاليا 33 عاما في رسالة نشرها عبر فيسبوك بعيد قتله زوجته في غشت 2013 في مطبخ منزلهما “سأودع السجن او سأحكم بالاعدام لأنني قتلت زوجتي، أنا احبكم يا اصدقائي، سأشتاق اليكم، اعتنوا بأنفسكم، يا اصدقائي على فيسبوك، سوف ترونني على نشرات الاخبار”.

وأضاف في رسالته هذه متحدثا عن زوجته جنيفر الونسو (27 عاما) “زوجتي كانت تضربني ولم اعد قادرا على التسامح مع هذه التعديات لذلك قمت بما قمت به. آمل أنكم ستفهمونني”.

وتحدث وكلاء الدفاع عن قيام موكلهم بالدفاع عن نفسه قائلين إن ديريك ميدينا قتل زوجته بعد سنوات من سوء المعاملة كما أن هذه الاخيرة كانت تحمل سكينا قبل الجريمة بسبب شجار حصل بين الزوجين.

أما فريق الادعاء فأشار الى ان الشجار وجريمة القتل حصلا بعد اعلان جنيفر الونسو نيتها ترك زوجها. ولفت الى ان الزوج قضى على زوجته بعدما وجه اليها ثماني طلقات نارية.

وبعد ست ساعات من المداولات، ادان قاض في محكمة بمدينة ميامي في ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة المتهم الاربعاء.

والتزم ديريك ميدينا الصمت لدى النطق بهذا الحكم الذي قد يفضي الى سجن المتهم مدى الحياة. وسيتم النطق بالحكم النهائي في وقت لاحق.