عرفت مدينة أكادير مباشرة بعد انتهاء المباراة التي جمعت بين الوداد والحسنية اندلاع أعمال شغب مرة أخرى، ونتج عنه انتشارا أمنيا واسعا بسبب الفوضى العارمة التي عرفتها بعض شوارع وأحياء المدينة كحي الداخلة والهدى، وانتهت المباراة بفوز الفريق البيضاوي.

وسمعت صفارات سيارات الأمن تطارد المشجعين، فيما هرع العشرات بين الأزقة للاختباء بعد أن أثاروا موجة من الهلع بين أصحاب الدكاكين، وقام غالبيتهم بإغلاق محلاتهم قبل انتهاء المباراة خوفا من وقوع حالات سرقة وتكسير الواجهات.