عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعدما استطاع الزميل الصحفي كمال قروع أن يجعل رفقة باقي الزملاء بهبة بريس من هذا الموقع موقعا إخباريا مهما ورائدا على المستوى الوطني، غادره مقدما استقالته منه ليحدث له موقعا إخباريا جديدا أسماه “عبر” و لا شك أنه سيجد مكانه هو الآخر ضمن المواقع الإخبارية الجادة والمهنية بالمغرب.
كمال قروع الصحفي المهني بامتياز ترك بصمته الإعلامية بمؤسسة هبة بريس بعدما اشتغل رئيس تحرير لإدارتها الصحافية، خلال أربع سنوات، يقول كمال “واصلنا فيها الليل بالنهار أحيانا، من أجل نقل المعلومة وايصالها، همنا الوحيد كان بلوغ المهنية والمصداقية، للرقي بالمنتوج الإعلامي والإعلام الإليكتروني”.