عمر محموسة ل”ماذا جرى”

خرجت حنون ،الزعيمة الجزائرية المثيرة للجدل عن حزب العمال الجزائري بتصريح طالبت من خلاله،الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة باحترام وحدة المغرب الترابية تحت رعاية الملك محمد السادس وسيادته.
وجاء تصريحها بعد استقبال بوتفليقة لزعيم الجماعة الوهمية البوليساريو في العاصمة الجزائرية قبل ثلاثة أيام. حيث انتقدت الوزيرة هذا الاستقبال وأشارت في ذلك حسب ما أوردته صحيفة العرب اللندنية، أن هذا الاستقبال “ليس من أولويات الجزائر في الوقت الحاضر”، مؤكدة أن “البحث عن أجواء سياسية جيدة يمكن من إعادة الدفء إلى العلاقات الجزائرية المغربية، هو ما يجب على الحكومة الحالية أن تتوجه إليه”.
وأوضحت لويزة التي تزعمت عدة وزارات بالجزائر أن “المغرب العربي في هذه المرحلة بحاجة إلى توحيد الجهود أكثر في العديد من المجالات خاصة الأمنية، والمتعلقة بمكافحة الإرهاب وتشديد الحصار على تحرك الجماعات الإرهابية التي تنتقل بحرية بين الحدود وصولا إلى عمق أفريقيا في الكامرون والنيجر ونيجيريا”.
وأفادت لويزة أنها بتصريحها تعبر “عن موقف عدد كبير من الجزائريين الرافضين لسياسة البلاد الحالية تجاه قضية الصحراء المغربية” مشيرة أنها تدافع بذلك عن “وحدة التراب المغربي كاملا دون انفصال الصحراء عن المغرب”.