عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كان التفجير الذي حدث أمس بحافلة بشارع محمد الخامس بتونس العاصمة قد خلف وراءه عشرات القتلى والجرحى بينهم أفراد من الأمن التونسي، وقد تداول ناشطون تونسيون وعرب مباشرة بعد التفجير تدوينة نشرتها صفحة تسمى ” المارد الجزائري” تؤكد أن التفجير تم الإعلان عنه.
الصفحة التي يرجح أنها لناشطين جزائرين نشرت بتاريخ 22 نونبر أي يومين قبل التفجير خبرا يؤكد أن التفجير سيكون عبر حافلة وبشارع محمد الخامس وقالت التدوينة أنه “سيكون هناك انفجار كبير لحافلة في شارع محمد الخامس .. الوجهة مقر التجمع … الأقرب سيكون الإنفجار يوم 24 نونبر .. من يملك المعلومة يملك الميدان”.
وعبر عدد من الناشطين التونسيين عن غضبهم لعدم انتباه السلطات الأمنية لهذا التبليغ عبر الفيسبوك خاصة وأنه لاقى حين نشره عددا من الإعجابات وآلاف المشاركات من طرف التونسيين.