خالد الحنبلي لماذا جرى

إنه ماثيو البالغ من العمر 36 سنة،وقد واجه الموت مرتين ونجا بأعجوبة،وكانت المرة الأولى أثناء هجمات 11 شتنبر بنيويورك،وبعد 14 سنة التقاه الموت مرة أخرى بباريس وبالضبط بمسرح باتكلان الذي نجمت ضرباته على أكبر حصيلة في حوادث باريس.

وثد شرح ماثيو لصحيفة “الديلي تيلغراف” كيف نجا من هجمات مسرح باتكلان،مفسرا انه ذهب لحضور حفل فرقة موسيقية أمريكية من كاليفورنيا، حينما فاجأ المهاجمون كل المتفرجين واحتجزوا عددا كبيرا رهائن بالداخل قبل أن يؤدي تدخل الشرطة على تصفية عدد كبر منهم.

وقد أصيب الشاب الأمريكي في ذراعه اليسرى حين حاول

وقال في شهادته: “لقد سارعت إلى الفرار بعد سماعي إطلاق النار، وركضت مهرولا نحو الخارج ، ثم انحنيت وبدأت أحبو مستغلا اللحظات التي كان الهاجمون يتوقفون فيها عن إطلاق النار لحشو بنادقهم..وبقيت احبو إلى أن وجدت نفسي قرب حافلة امام المسرح، فهب الناس لنجدتي..”

وعن مقارنة نجاته الثانية بنجاته أثناء هجمات نيويورك قال إنه في الأولى كان على موعد لإجراء مقابلة عمل، وقد اجتزت نصف مانهاتن هاربا، أما في في باريس فالأمر كان اسوء بكثير، ,اكثر رعبا لأنني كنت على شفا موت مؤكد.