عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت تقارير صحف أوروبية، صباح اليوم الثلاثاء، عن أن دول بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ التي تتحد فيما يسمى بمجموعة “بنيلوكس” ، كانت ترفض في السابق أي تعاون أمني مع المغربي، واعترفت أخيرا بقوة المغرب في مكافحة الإرهاب والتطرف الديني، نتيجة سياسته المعتدلة، والمشهود لها بالكفاءة في هذا المجال.
وأفادت ذات التقارير أن هذه الدول كانت قد هددت في مناسبات كثيرة باتخاذ إجراءات قاسية ضد المغرب “بسبب تدخل أجهزته في شؤونها الداخلية” وهو الجهاز الذي كان يعرف بنشاطه الهام في أوساط الجالية الكبيرة في هذه الدول، ما تسبب في توتر علاقة الرباط وعواصم هذه الدول في أكثر من مناسبة.
وكانت اتصال الملك البلجيكي بالملك المغرب أمس من أجل طلب مساعدات من المغرب، بعد الاعتداءات الإرهابية ضد باريس، وبعد التهديدات التي تتعرض لها العاصمة البلجيكية بروكسيل، قد دفع كل من هولندا ولوكسمبورغ، للاعتراف بقوة المغرب. والإقرار بنجاعته وحنكته الأمنية والاستخباراتية.