عمر محموسة ل”ماذا جرى”

توفي مغربي على الحدود الشمالية لليونان مع مقدونيا،  في خضم احتجاج عدد من المهاجرين، قدر بالمئات أغلبهم من المغرب وإيران وباكستان وبنغلادش لليوم الخامس، مطالبين بالسماح لهم بالدخول إلى غرب أوروبا.،
جاء ذلك عقب قرار الدولة المقدونية السماح بمرور اللاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان فقط، وذلك كون اللاجئين من دول أخرى هم “مهاجرون اقتصاديون” ، ليدخل هؤلاء في إضراب عن الطعام.
وأفادت وكالة “رويترز” الاخبارية أن المهاجرين شوهدوا كذلك وهم يحملون صندوقا على شكل نعش يحمل اسم مغربي توفي وهو ينتظر عبور الحدود الأحد.