مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

استدعت أن الشرطة المغربية صباح الأحد ، نبيلة التي تم ترويج صورها على أنها حسناء آيت بولحسن ، التي قضت في عملية مداهمة الشرطة الفرنسية لشقة في سان دوني شمال باريس، لأجل التحقيق معها .
التحقيق الذي انطلق منذ العاشرة صباحا ودام حتى الثانية بعد الزوال، تم خلاله سؤال نبيلة عن كيفية تسريب الصور ،استفسارا عن فترة عيشها بفرنسا.
و اوضحت نبيلة في تصريحات صحفية ، إن ممثلين عن صحيفة الدايلي ميل البريطانية حضروا إلى بيتها، يوم السبت، للتفاوض معها، وأنهم اعترفوا بأنهم اشتروا الصور، ولم ينتبهوا إلى أنها مغلوطة، نظرا للشبه بين ملامح كل من حسناء ونبيلة. مضيفة انها اتفقت معهم على سحب كل صورها، ونشر مقال اعتذار عن الخطأ .
و نشير بالذكر انه اكتشف مؤخرا ان حسناء توفيت جراء تبادل إطلاق النار ، فيما شخص آخر هو من قام بعملية التفجير .