مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”
نظمت فعاليات الملتقی الجهوي التكويني الثاني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فرع وجدة تحت شعار دور الاعلام في تشجيع المشاركة السياسية للشباب ، و ذلك يومي 21 و 22 نونبر الجاري بمركز الاستقبال المغرب العربي ، و بتعاون مع جمعية تسغناس للثقافة و التنمية .

12239755_10201188743916979_4049003384041215853_n

ضم الحدث الثقافي التكويني في نسخته الثانية مشاركة 40 شابة و شابا وافدين من مختلف مدن الجهة الشرقية و مدن اخری . و تناولت الكلمة الافتتاحية لمسير الملتقی ترحيبا بالوفود المشاركة و تقديما لاهداف الملتقی من خلال كلمات كل من الناظق باسم المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية و الاستاذ امباركي ممثل فيديرالية اليسار الديمقراطي ، فيما اعتذر منسق الملتقی عن عدم حضور ممثل مندوبية الشبيبة و الرياضة و كذا رئيس جمعية تسغناس للتنمية و الثقافة لظروف طارئة ، و شمل الافتتاح عرض شريط يلخص لاحذاث الملتقی الجهوي التكويني الاول مع الاشارة الی برنامج الملتقی الحالي .
و بعد ذلك انطلقت اشغال الورشات التكوينية للملتقی ، و التي انقسمت الی ثلاث جلها تصب في المجال الاعلامي المكتوب و المرئي ، اهتمت الورشة الاولی بالتحرير الصحفي و كتابة التقارير اطرها الاستاذ الصديق كبوري ، اما الورشة الثانية فكانت خاصة بالمونتاج اطرها الاستاذ لحسن اوهادي ، و اخيرا ورشة فن الوقوف امام الكاميرا من تاطير مسرحي و فاعل الجمعوي . و قد تميزت الورشات بمشاركة اساتذة و اعلاميين و طلبة حقوقيين و سياسيين اضفی علی الورشات طابعا نقاشيا اغنی الرصيد المعرفي لهم .

12243476_10201188742676948_91866994416267258_n
في الفترة المسائية من اليوم الاول ثم عرض فيلم مطول حول اهمية الاعلام البديل في توثيق بعض احذاث الثورة المصرية كنموذج ، فيما تشعب النقاش البعدي الی ربطه بالاحذاث الوطنية .
اليوم الثاني للملتقی قام علی استكمال اشغال الورشات و الاهتمام بالشق التطبيقي لمكتسبات اليوم الاول . و دائما في الاطار الاعلامي للملتقی ثم فتح نقاش حول واقع حرية الاعلام في المغرب علی شاكلة مائدة مستديرة سيرها الاستاذ الصديق كبوري . و تلبية لرغبة جل المشاركين الشباب قام المنظمون بنسج حلقية للنقاش حول موضوع الدولة المدنية التي اطرت من شقها الفلسفي .

12246639_10201187481445418_1309119143901320069_n
و كانت ابرز الاهداف المسطرة للملتقی تدور حول تشجيع و دمج الشباب في المشهد السياسي و توعيتهم بمدی أهميتهم في التغيير الی ما هو افضل ، و ضرورة بذل جهود دبلوماسية و سياسية من قبل الجمعيات لخلق فضاءات لاستقطاب الشباب و تنويرهم فكريا و ثقافيا و سياسيا .
و في الختام نظمت أمسية فنية شبابية تجولت بين عالم المسرح ، الشعر و الموسيقی لتحط الرحال بعالم النضال و الشعارات الرافضة للذل و الخنوع لكل ما يكبل حرية الفرد .