عمر محموسة ل”ماذا حرى”

أفادت وكلات إخبارية أن الملك محمد السادس اتصل، بشكل شخصي، بالعناصر الاستخباراتية التي ساهمت في تفكيك “خلية عبد الحميد اباعوض” الارهابية، والتي كانت وراء هجمات باريس الانتحارية ليلة الجمعة 13 نونبر الجاري.
وأضافت المصادر أن الملك محمد السادس اتصل بالعناصر الاستخباراتية المغربية، مشيدا بمجهودها، الذي شرف المغرب. داعيا جلالته، الى الاستمرار في العمل على مكافحة الاٍرهاب سواء داخل المغرب او خارجه.
وكانت المخابرات المغربية قد قدمت معلومات استخباراتية “ثمينة” لفرنسا حول مكان العقل المدبر للتفجيرات “عبد الحميد اباعوض”، الذي كان متواجدا في منطقة “سان دوني”، حيث كان يتحصن بشقة هناك، رفقة قريبته “حسناء ايت بولحسن”، التي قتلت الى جانبه على يد قوات النخبة الفرنسية، ليسارع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بعد ذلك إلى تقديم شكره للملك محمد السادس، خلال لقاء جمعها، نهاية الأسبوع الماضي، بالاليزيه.