عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تهدأ فرنسا منذ ليلة الجمعة 13 نونبر الجاري ليلة الهجمات الإرهابية التي راح ضحيتها المئات من الفرنسيين والتي جعلت الأمن والدولة الفرنسية تعلن حالة طوارئ لم يسبق أن أعلنتها من قبل.
وكانت وكالات إخبارية قد أوردت اليوم من مصادرها الخاصة القريبة من التحقيقات في هجمات باريس صرحت، أنه قد تم العثور على مواد يعتقد أنها حزام ناسف اليوم الاثنين في صندوق نفايات في بلدة مونتروج جنوبي باريس.
وكشفت المصادر أن الذي وجد يبدو كحزام ناسف مشيرا إلى “أن أعمال الفحص لا تزال جارية”، قبل أن يردف أنه “عقب الهجمات تم رصد موقع الهاتف المحمول لأحد المشتبه بهم وهو صلاح عبد السلام في الحي 18 شمالي باريس ثم بعد ذلك في شاتيلو في الجنوب”، حيث يعتبر صلاح عبد السلام أبرز المشتبه بهم في هذه الهجمات والذي تتخذ السلطات الفرنسية والبلجيكية إجراءات خاصة في البحث عنه.