أوضح الرئيس الأمريكي بارك أوباما أنه لا يصبغ شعره مثل بعض قادة العالم الآخرين الذين قال ساخرا أنه لن يذكر أسماءهم.
أوباما الذي كان يرد على طالب كمبودي سأله أن يقدم له نصيحة لأنه “يتقدم بالعمر ويصبح أكثر خبرة”.
وقال الرئيس الأمريكي للطالب “أولا أريد من الشباب التوقف عن وصفي بأني كبير السن”,مضيفا “لا أصبغ شعري كما يفعل الكثير من قادة العالم. ولن أقول من هم. ولكن حلاقيهم ومن يصففون شعورهم يعرفون”.
ووصل أوباما إلى سدة الرئاسة عام 2009 وكان شعره أسود فاحما، لكنه بدا في السنوات الأخيرة يميل إلى الرمادي مع تكاثر الشيب فيه.
و كان لون شعر بعض الرؤساء يثير جدلا كبير , حيث أخفى بعضهم أنه يصبغ شعره , كما هو المثال لشعر الرئيس الأمريكي رونالد ريغان الأسود الفاحم الذي لم يعترف أنه كان يصبغه كما لم يكشف حلاقه عن سره أيضا.
فيما قاضى لمستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر وكالة أنباء ألمانية مرة لزعمها أنه صبغ شعره.