عمر محموسة ل”ماذا جرى”

رغم الحالة الصحية المزرية التي يعيشها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، خرج من فراش الموت وهو في حالة صحية متدهورة ليستقبل بقصر المرادية اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية محمد عبد العزيز.
حضر اللقاء وزير الدولة مدير الديوان لرئاسة الجمهورية، أحمد أويحيى، بالإضافة إلى وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمضان لعمامرة، نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، ثم وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية.
وجاء هذا الاستقبال بعدما راجت أخبار عن وجود الرئيس الجزائري بين الحياة والموت بإحدى مصحات سويسرا، بحيث أورد مراقبين أن هذه الخوة جاءت كرد على الزيارة الملكية الميمونة للأقاليم الصحراوية المغربية.