مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قرر حزب الاستقلال فتح الباب لعودة أعضاء “لاهوادة” إلى قيادة الحزب بعد رفع تجميد عضويتهم ، وقد جاء القرار بعد مجموعة من الحوارات السابقة لانعقاد المجلس ودخول الزعيم الاستقلالي امحمد بوستة ، يوم نونبر الجاري .
و فيما يتعلق بتفاصيل قرار الوحدة و المصالحة بين الحزب و الحركة التصحيحية لاهوادة الذي اتخذه مجلس الحزب ، فقد جاء بطلب من امحمد بوستة قيادي بالحركة و ايضا من امحمد الخليفة ، وفق تسوية سيتم الاتفاق عليها في حوار رسمي وعلني في المرحلة الآتية .