ماذا جرى سياسة

رغم ما شاب المجلس الوطني لحزب الاستقلال من خلافات بين مساندي بقاء شباط ومساندي تنازله عن الامانة العامة، فقد حسم الجميع أمره في متابعة شباط تسييره للحزب على حين انعقاد المؤتمر العادي في أبريل المقبل.

واتفق اعضاء المجلس على استكمال الحزب لتموقعه داخل المعارضة دون تنسيق مع حزب الاصالة والمعاصرة.

وكان شباط قد أشار في كلمته امام أعضاء المجلس ان حزب الاستقلال له أعداء كثيرون وأن منهم من ناور ضده وتكالب عليه، لكنه خرج منتصرا من هذه المرحلة الصعبة، وسيواجه الانتخابات التشريعية المقبلة بشجاعة.