عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلنت وزارة الفلاحة الإسبانية، منعها لأي منتج حيواني آت من المغرب ويشمل المنع كذلك القطيع بمختلف أنواعه، من دخول الأراضي الإسباني، معتبرة ذلك إجراء وقائيا من انتشار فيروس الحمى القلاعية .
وانطلق العمل بهذا القرار المفاجئ اليوم السبت بحسب ما أعلنته وزارة الفلاحة الإسبانية مشيرة إلى أنه “أضحى من الضروري اتخاذ تدابير وقائية عاجلة لمنع دخول فيروس “الحمى القلاعية” إلى التراب الإسباني، خاصة بعد تسجيل عدد من حالات الإصابة به داخل منطقة دول المغرب العربي”، وتخص بالذكر هنا إلى جانب المغرب كلا من تونس، الجزائر وليبيا، التي منعت منتوجاتها الحيوانية من دخول الأراضي الاسبانية.
وأوضح البلاغ الوزاري أن هذا القرار سيستثني المنتجات البحرية، في حين أنه سيطبق على الخنازير، الأبقار، الأغنام والماعز لافتا الانتباه إلى أن السلطات الإسبانية طالبت شركات النقل الجوي والبحري التي تؤمن الرحلات الرابطة بين البلدان المغاربية وإسبانيا إلى التخلص من المنتجات الحيوانية الموجودة على متنها قبل دخول التراب الإسباني.