عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد رفض وزير السياحة لحسن حداد تجريم المثلية الجنسية والإفطار العلني في رمضان، قبل قبل إصداره بيانا يؤكد فيه عدم دقة ما تم نشره، خرج المسمى عبد الحميد أبو النعيم، موجها خطابا عنيفا لحداد، واصفا إياه بالزنديق.
وجاء هذا الهجوم عبر تصريحات في شريط فيديو نشره على موقع يوتوب قال فيها : “الزنادقة والملاحدة وأعداء رسول الله يتكلمون في الدين، ومكينش وزارة الأوقاف اللي تقول ليهم متكلموش”، موجها بعدها خطابه للوزير “كيف يقول وزير في حكومة دولة إسلامية أن لا اعتراض عنده أن يجهر الناس بإفطار رمضان، ولا مشكلة لديه مع المثلية الجنسية، هذا كفر واضح، يجب أن يعلمه الوزير إذا كان لا يعلم”.
وتحول بعد ذللك الشيخ السلفي في حديثه إلى وزراء الحكومة قائلا لهم: “أيها الوزراء إنكم تقولون كلاما منكرا، والكفر البواح، خاصنا وزراء يخافون الله، ويطبقون الحدود والشريعة، انتوما غادي تكلموا وحنا غادي نردو عليكم، ونبينو الحق، ونشهدو على باطلكم، وخا يبقى فينا غير عرق”.