عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اتهمت جماعة “العدل والإحسان” السلطات الأمنية المغربية بما أسمته ممارستها الإجراءات التعسفية التي تعرض لها نائب الأمين العام والناطق الرسمي باسمها فتح الله أرسلان، مؤكدة في بيان لها أنه تم تأخير سفر أرسلان لأسباب غير مبررة في مكان التأشير على الجوازات استمر إلى قبيل إقلاع الطائرة بـ 15 دقيقة من قبل المصالح الأمنية في مطار محمد الخامس في الدار البيضاء.
وكشفت الجماعة أن فتح الله أرسلان، كان متوجهًا خارج البلد لحضور المؤتمر العربي العام حول القدس وفلسطين، موضحة إلى أنه كان يتعرض لمثل هذه الاستفزازات ولتفتيش غير مبرر كلما هم بمغادرة البلد أو رجع إليه.
وعبرت الجماعة “العدل والإحسان” وهي أكبر جماعة إسلامية معارضة في المغرب، في ذات البلاغ عن تنديدها بما أسمته الإجراءات التعسفية والمضايقات غير المبررة، حيث تعتبرها عرقلة لممارسة الحق في التنقل والسفر، داعية الجهات المعنية إلى الكف عن هذا الشطط في استعمال السلطة في حق رموز وقيادات “العدل والإحسان”، على حدد تعبير البيان.