أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون اليوم الجمعة 20نونبر، أن مواطنين مغربيين كانا متواجدين بفندق “راديسون” بباماكو حيث جرت عملية احتجاز الرهائن، مضيفة أن أحدهما تمكن من مغادرة الفندق سالما فيما لايزال الثاني بداخله.

وأوضحت الوزارة في بلاغ أن المعلومات المتوفرة لحد الآن تشير إلى أن مواطنين مغربيين كانا يتواجدان بمبنى الفندق أثناء عملية احتجاز الرهائن .

وأكدت الوزارة أنها تتابع عن كثب ، عبر السفارة المغربية بباماكو، عملية احتجاز الرهائن التي جرت اليوم الجمعة بفندق ” راديسون ” بالعاصمة المالية