عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعدد انتشار صور بمواقع فرنسية تقول أنها تخص حسناء آيت بولحسن مفجرة نفسها بضاحية سان دوني أول أمس الأربعاء وتناقلها من طرف مختلف المواقع المغربية، خرجت سيدة مغربية تقطن بمدينة بني ملال هذا الصباح بمفاجأة صادمة، تؤكد فيها أن هذه الصور تخصها ولا علاقة لها بحسناء، الانتحارية التي فجرت نفسها، فجر يوم الأربعاء، عندما داهمت قوات النخبة شقة كان يتحصن بها العقل المدبر لهجمات باريس “عبد الحميد اباعود، الى جانب أحد منفذي الهجمات، عبد السلام صلاح”.
نبيلة التي أدلت لوكالات إخبارية بتصريحات قالت أنها “لم تفهم ما الذي وقع، فجأة صارت صوري على واجهة كل الصحف والمواقع العالمية، والأفظع انه يقال بأنني الانتحارية التي فجرت نفسها في باريس، في حين انه لا علاقة لي مطلقا بالأمر”، حيث أكدت المصادر أن نبيلة كانت تتحدث وهي في حالة انهيار بعد تلقيها اتصالات عديدة من معارفها، يستفسرون عن علاقتها بتفجيرات باريس.

نبيلة أكدت في تصريحاتها أنها كانت على علاقة سيئة بإحدى صديقاتها التي تسمى “فوزية” بفرنسا كونها كانت تعيش بفرنسا قبل أن تعود رفة ابنتيها للمغرب، واستغلت صديقتها الوضع وحدة الخلاف بينهما لتقوم بهذا الفعل الشنيع وتبيع صور صديقتها للاعلام الفرنسي الذي استطاع أن ينشر الصور على ناق واسع