مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اصبح مورد رزق عدد كبير من حمالي السلع المهربة من المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية مهددا بعدما اعلنت وزارة الداخلية ، في بيان لها الثلاثاء الماضي ، عن عدم إمكانية السفر إلى الخارج ابتداء من 24 من الشهر الجاري دون استبدال جواز السفر العادي بالبيومتري ، المعتمد من قبل منظمة الطيران المدني العالمي .
و عدم توفر حمالي السلع على جواز السفر البيوميتري بعد أسبوع يعني منعهم من دخول المدينتين المحتلتين لضمان كسب قوت عيشهم اليومي، خاصة وأن تغيير جواز السفر القديم بالبيومتري يتطلب منهم تحمل مصاريف أكثر من 350 درهما .
و سيؤثر هذا الإجراء على فئة عريضة تقدر بالآلاف من مجموع الـ45000 حمالا تقريبا، والذين يدخلون بشكل يومي إلى المدينتين المحتلتين، علما أن المعابر الحدودية لمدينة مليلية تعرف دخول و خروج 30000 حمال مغربي يوميا، علاوة على الـ15000 ألف حمال للسلع المهربة التي تتنقل بين الداخل المغربي وسبتة.
و أوضحت المصادر أن عدد من الحمالين لا يتوفرون على البطاقة الوطنية الإلكترونية وهي شرط أساسي للحصول على الجواز البيوميتري ، مع العلم أن الحمالين المنحدرين من المناطق المجاورة للمدينتين المحتلتين لا يحتاجون لجواز سفر للدخول و إنما يمكنهم الإكتفاء بالبطاقة الوطنية .