اختير المغربي عبد الجبار المنيرة، الأستاذ المبرز في علم الأعصاب، عضوا في الأكاديمية الملكية السويدية المرموقة للعلوم، التي تمنح جوائز نوبل.

وتم اختيار المنيرة، الأستاذ بشعبة علوم النانو في معهد كارولينسكا (السويد) بعدما انضم إليه سنة 1992، عضوا في فئة علوم الحياة، التي تعد ضمن المجالات العلمية العشرة أو “الطبقات” بحسب المصطلح الأكاديمي.

ومما جاء في الرسالة التي وجهتها هذه المؤسسة العريقة إلى الأستاذ المغربي، والموقعة من قبل الكاتب العام غوران ك.هانسون “يسرني جدا أن أخبركم بأن الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم قررت، خلال اجتماع الجمعية العامة المنعقد في 11 نونبر، اختياركم عضوا أجنبيا في الطبقة السادسة لعلوم الحياة”.

ويعمل المنيرة، الذي ازداد سنة 1965 بالرباط، أستاذا مبرزا ومديرا لمختبر بيولوجيا الأعصاب للحركات في معهد كارولينسكا التابع لجامعة الطب في ستوكهولم، التي تنتمي إليها لجنة منح جوائز نوبل في علم الفيزياء أو الطب.

ونحت المنيرة اسمه في معهد كارولينسكا واجتاز الدرجات في إطار البحث العلمي ليتولى منصب مدير مدرسة الدراسات العليا في علم الأعصاب ومختبر علم أعصاب الحركات.

ويشغل الأستاذ المغربي، أيضا، منصب مدير مختبر “موفمنت ديزوردرز” (اضطرابات الحركة) في معهد “براين ديزوردرز” (اضطرابات الدماغ) التابع لجامعة الطب في بكين، بالإضافة إلى عضويته في عدة وكالات للأبحاث في الولايات المتحدة وأوروبا وهيئات تحرير عدد من المجلات والجرائد العلمية.

وساهمت أبحاثه في علم الأعصاب، التي صدرت في العديد من المجلات العلمية المرموقة، في فك لغز كيفية تحويل الشبكات العصبية في الدماغ لنوايا الإنسان إلى أفعال، والتي كانت لها أهمية سريرية في علم الأعصاب بالنسبة للأمراض العصبية والشلل.

وبدأ مساره العلمي والأكاديمي بالمغرب، إذ حصل على شهادة الإجازة في البيولوجيا من جامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1988 قبل أن يتوجه إلى فرنسا حيث حصل على دبلوم الدراسات المعمقة ثم على الدكتوراه في علم الأعصاب من جامعة إيكس- مارسيليا.

وحصل عضو أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات على العديد من الجوائز الدولية، من ضمنها “جائزة الأستاذ المتميز” التي يمنحها المعهد الطبي لجامعة كارولينسكا بستوكهولم، الذي يصنف ضمن أفضل المراكز البحثية في العالم. وقد وشحه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2010 بوسام المكافأة الوطنية من درجة قائد.

وصرح الأستاذ المنيرة قائلا “إن التشريف والعطف الذي أحاطني بهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتوشيحي بوسام المكافأة الوطنية من درجة قائد خلال عيد العرش لسنة 2010 يحفزني على بذل المزيد من الجهود لخدمة مصالح بلادنا المغرب، ولأكون في مستوى ثقة ملكنا”. وقد ساهم الأستاذ المنيرة في العديد من المبادرات العلمية بين المؤسسات المغربية والمنظمات الدولية.

وأكد أن عزيمته كبيرة من أجل وضع تجربته العلمية في مجال التحولات التكنولوجية في الطب الحيوي وفي التعليم العالي على المستوى الدولي رهن إشارة المغرب.

وتعتبر الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم منظمة مستقلة تهدف إلى النهوض بالعلوم وتعزيز تأثيرها في المجتمع. وتمنح الأكاديمية كل سنة، في ذكرى ألفريد نوبل، جوائز نوبل في الفيزياء والكيمياء، والعلوم الاقتصادية، وكذا جائزة كرافورد وعددا من المكافآت الكبيرة الأخرى.

وتعتبر الأكاديمية ملتقى يمكن الباحثين من الالتقاء خارج حدود تخصصاتهم لتقديم إطار ملائم للبحوث المتميزة من خلال دعم الباحثين الشباب، ومكافأة الأبحاث البارزة، وتنظيم اللقاءات العلمية الدولية، والتأثير في أولويات سياسة البحوث، وتحفيز الاهتمام بمجالات الرياضيات والعلوم الطبيعية في المدارس، وكذا نشر المعلومات العلمية بمختلف الأشكال.