عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بالموازاة مع الدورة السابعة للمعرض الجهوي للكتاب بمدينة وجدة تم تكريم في حفل افتتاح المعرض هذا المساء محمد بن الجيلالي الرحالي المعروف عند أغلب سكان مدينة وجدة ب”المراكشي”
الشخصية المكرمة هو شخصية تنشر الثقافة بمدينة وجدة بثمن بخس كونه من أهم وأقدم كتبي المدينة الذين يلجأ إليهم كل من أراد السفر في عالم المعرفة والكتاب، ليقتنوا كتبا بأثمنة في أغلبها لا تتجاوز العشرين درهما للكتب المهمة، حيث تضم مكتبته الآلاف من الكتب القديمة ومنها كتب اختفت في مكتبات الجامعات وأماكن بيع الكتب الاخرى.
المراكشي يعد من الشخصيات التي حرصت وزارة الثقافة على تكريمها بمعرضها الجهوي للكتاب اعترافا بما قدمه لمختلف مثقفي وأكاديميي المدينة، منذ سبعينات القرن الماضي.
ويأتي هذا التكريم بحفل افتتاح الدورة السابعة للمعرض الجهوي للكتاب الذي يقام بمدينة وجدة والذي تنظمه مديرية ووزارة الثقافة بشراكة مع اتحاد كتاب المغرب جمعية الكتبيين بوجدة ومجموعة من الجمعيات والمؤسسات العاملة في المجال الثقافي وبدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات في الفترة الممتدة ما بين 19 و24 نونبر، حيث اختير لهذه الدورة شعار “جهة تقرأ، جهة تتطور”.