قال رئيس وزراء فرنسا مانويل فالس اليوم الخميس إن فرنسا لا تعرف ما إذا كان المشتبه به في هجمات باريس صلاح عبد السلام موجودا في فرنسا أو بلجيكا ولا تعرف إن كانت هناك جماعات أخرى متصلة مباشرة بالمسلحين لا تزال طليقة.

وأبلغ فالس تليفزيون فرانس 2 “التهديد قائم لا نعرف في هذه اللحظة من التحقيق ما إذا كانت هناك جماعات أو أشخاص على صلة مباشرة بهجوم مساء يوم الجمعة في باريس وفي سان دوني”.