على خلفية حالة الطوارئ المعلنة في فرنسا، وافق النواب الفرنسيون اليوم الخميس على إجراء يتيح للحكومة إغلاق مواقع الكترونية وشبكات تواصل اجتماعي تشيد بالارهاب أو تحرض على ارتكاب أعمال إرهابية.

واقر هذا الاجراء الذي اقترحه نواب من الوسط في اطار المناقشات الجارية حول تمديد حالة الطوارئ التي اعلنت اثر اعتداءات باريس حتى نهاية فبراير.

وكانت الجمعية الوطنية الفرنسية قد أقرت اليوم ،تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر، وذلك في أعقاب الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها باريس يوم الجمعة الماضي وخلفت مقتل 129 شخصا وأكثر من 350 جريحا.