قالت وكالة رويترز أنها اطلعت على وثيقة جاء فيها أن وزراء الداخلية في دول الاتحاد الأوروبي سيوافقون على تشديد عمليات الفحص على الحدود الخارجية لدول منطقة شينجن التي يتم التنقل فيها دون جوازات سفر لتعزيز الأمن بعد هجمات باريس.

وجاء في مسودة ما انتهى إليه الاجتماع أن الوزراء سيوافقون على “التنفيذ الفوري للفحص الضروري والمنهجي والمنسق على الحدود الخارجية على أن يشمل الأفراد الذين يتمتعون بحرية الحركة.”

وتعكس الوثيقة رغبة فرنسا في تشديد القيود على الحدود الخارجية لمنطقة شينجن التي تضم 26 دولة. وفي الوقت الراهن لا يقوم حرس الحدود سوى بفحص بصري لجوازات سفر الاتحاد الأوروبي عندما يدخل مواطنو الاتحاد منطقة شينجن -التي تتضمن معظم دول التكتل – أو يخرجون منها. لكن الاقتراح الجديد سيشدد على الأرجح القيود حتى تتم مراجعة الوثائق استنادا إلى البيانات الجنائية والأمنية.

ووافقت الجمعية الوطنية الفرنسية اليوم الخميس 19 نونبر على تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في أعقاب المذبحة التي ارتكبها متشددون في باريس يوم الجمعة الماضي وقتل فيها 129 شخصا. وفرضت الحكومة الفرنسية حالة الطوارئ يوم السبت لمنح الشرطة سلطات أوسع للقيام بعمليات تفتيش واحتجاز المشتبه بهم.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الشيوخ قرار التمديد ويوافق عليه غدا الجمعة وبعدها يصبح القرار ساريا.