أعلن المدعي العام الفرنسي قبل قليل مقتل عبد الحميد أباعود العقل المدبر لهجمات باريس في سان دوني.
يذكر أن أجهزة الاستخبارات المغربية هي التي ساعدت نظيرتها الفرنسية في التعرف إلى الإرهابي عبد السلام صلاح الذي استطاع الهرب من الأراضي الفرنسية مباشرة بعد تنفيذ هجمات باريس التي قُتل فيها شقيقه إبراهيم الذي فجّر نفسه أمام حانة «كونتوار فولتير» لكنه لم يقتل سوى نفسه .