مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قال الوزير السابق و أحد قياديي حزب الإستقلال امحمد الخليفة أن وثيقية المطالبة بالإستقلال كانت تتضمن شيئين رئيسيين و هما الإستقلال و الديموقراطية ، و بعد 11 سنة نال المغرب إستقلاله لكن بالنسبة إلى الديمقراطية إلى حدود الساعة لايزال الشعب المغربي ، لاسيما قواه الحية ومناضلوه يسعون إلى إقامة نظام ديمقراطي حقيقي.
و أعتبر خليفة أن الاستعمار الذي خرج من الباب بفضل نضالات المغاربة ، دخل من نوافد متعددة ، حيث استولى على التعليم ، و خرب المدرسة المغربية من خلال هيمنة الفرنسية ، مضيفا أن الاستعمار كجحا الذي يذهب وتبقى مساميره ، حيث لا يزال يعيش استعمارا ثقافيا واقتصاديا، حيث إن مجموعة من القرارات الاقتصادية تفرض على المغرب.
وحذر الخلفية من التطبيع مع ما وصفه بمظاهر التبعية للاستعمار ، مشيرا إلى أنه يستغرب كثيرا كيف يأتي وزير بمشروع لفرنسة التعليم ولا تخرج مظاهرة في الشارع .