عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد التحقيقات الأمنية والاستخباراتية التي فتحتها السلطات الفرنسية بعد الهجمات الارهابية بباريس، طفا أمس على السطح اسم “طارق الشدليوي”، مغربي الأصل بلجيكي الجنسية، أحد المتورطين في هذه الهجمات التي أرعبت مختلف الدول الاوروبية المحيطة.
وسبق أن منع الشدليوي، من دخول الأراضي الهولندية بسبب اتهامه بإلقاء خطب متطرفة، وهو السبب ذاته الذي جعل السلطات البلجيكية تمنعه من إلقاء الخطب في مناسبات عديدة.
وكانت يومية الصباح قد أوردت أن “طارق الشدليوي” وجهت إليه تهمة شحن أحد المتهمين بالضلوع في أحداث الجمعة الأسود، حيث قام بشحن إسماعيل مصطفاي، الانتحاري الجزائري الأصل الفرنسي الجنسية، وتشجيعه لتنفيذ الانتحار وتفجير نفسه.