قدمت سيدة تدعى صابرين شهادتها حول لحظات رعب حقيقية عاشتها صباح الأربعاء 18 نونبر 2015 بـ “سان دوني” ضواحي العاصمة باريس.
وقالت السيدة وهي من ساكنة البناية التي شهدت العمليات الإرهابية والمداهمات الأمنية، إنها شعرت بالبناية تهتز من شدة الانفجار.
وقال مصدر فرنسي قريب من التحقيقات الاربعاء إن أعضاء تنظيم “داعش” الذين حوصروا في شقة سكنية بشمال باريس خلال مداهمة للشرطة كانوا يخططون لمهاجمة حي (لا ديفونس) حي المال والأعمال في باريس.
وهزت الانفجارات والأعيرة النارية ضاحية سان دوني في شمال العاصمة الفرنسية باريس في الساعات الاولى من صباح اليوم الاربعاء لدى محاصرة الشرطة الفرنسية لمبنى يتحصن داخله بلجيكي يشتبه أنه العقل المدبر للهجمات التي هزت باريس يوم الجمعة الماضي.