سادت حالة من الهلع مساء يوم أمس الثلاثاء 17 نونبر،في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانبة بيروت، بعدما تقدّم شخص من عناصر أمنية بحاجز في منطقة الشياح، وعرّف عن نفسه كضابط في الدرك اللبناني، و طلب من عناصر الحاجز التنحي عن الحاجز، حيث عمد السماح للعديد من الدرجات النارية والسيارات بالدخول إلى المنطقة ، قبل أن يغادر، ليتوجه إلى أحد المحلات الخاصة ببيع الحلويات و طلب من صاحب المحل الإذن من أجل تغيير ثيابه، لأنه في مهمة خاصة، و خلع البزة العسكرية و ارتدى ملابس مدنية، كما يظهر في فيديو كاميرا المراقبة الخاصة بالمحل.
الواقعة أثارت ضجة أمنية كبيرة في المنطقة حيث تخوّف أهلها من أن تكون السيارات العابرة و الدراجات النارية مفخخة، وسط استنفار امني كبير للجيش اللبناني، و قوى الأمن الداخلي التي حددت هوية ذلك الشخص، الذي تبيّن أنه مختلّ عقليا، و نشرت عبر موقعها على «تويتر»، أن «لاعلاقة للشخص الذي انتحل صفة أمنية على أحد حواجز الضاحية، بأي طابع إرهابي، والموضوع قيد الملاحقة.

ومما جاء في بلاغ قوى الأمن الداخلي اللبناني : ” نتيجة للمتابعة والاستقصاءات، تمكنت سرية الضاحية الجنوبية في وحدة الدرك الإقليمي من توقيفه بتاريخ 18/11/2015 في محلة الليلكي وضبطت البزّة العسكرية بحوزته، ويدعى: م. ص. (مواليد عام 1997، لبناني).
من خلال التحقيق معه تبيّن انه لم ينتحل الصفة الأمنية بهدف القيام بعمل أمني أو ما شابه وإنما بسبب إضطرابات نفسية يعاني منها، وهو ليس من عديد قوى الأمن الداخلي”.