في إطار الجهود التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لمكافحة الظاهرة الإجرامية، وخاصة جلب وترويج المواد المخدرة والمهيجة، تمكنت مصالح ولاية أمن وجدة، صباح الأربعاء، من توقيف سيدة بمحطة القطار بالمدينة وبحوزتها 1500 قرص طبي مخدر من نوع “ريفوتريل”.

وأوضح بلاغ لولاية أمن وجدة، أنه جرى توقيف المشتبه فيها، وهي من مواليد 1971، بعد أن أسفرت عملية التفتيش التي أخضعت لها عن ضبط كمية من الأقراص المخدرة معبأة في حقيبة يد تخصها، فيما تشير التحريات الأولية إلى أن هذه المواد المخدرة كانت موجهة للترويج على الصعيد الوطني.

وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا زالت التحريات جارية لتوقيف باقي المتورطين في جلب وترويج هذه المواد المخدرة.