عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد التصريحات المعادية للمغرب من طرف فنزويلا بخصوص قضية الصحراء المغربية خلال جلسة النقاش لمجلس الأمن والمخصصة لموضوع حفظ السلم والأمن الدولي، رد مساعد الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، عبد الرزاق لعسل، على هذه التصريحات معتبرا أنه “من المفارقة أن يقدم بلد يشكل تهديدا لجيرانه على التحدث عن السلم والأمن”، معتبرا أن فنزويلا لا تحترم حتى حسن الجوار مع الدول المجاورة لها، وليس لها شرعية الحديث عن حفظ الأمن إلا بعد أن تحقق علاقة مريحة مع الدول المجاورة.
وأكد الديبلوماسي المغربي أن دولة فنزويلا تشكل تهديدا حقيقيا بالنسبة لأمن جيرانها من خلال محاولاتها امتصاص غليانا شعبيا لسبب وحيد أن هذه الدولة، العضو بالأمم المتحدة والجارة لفنزويلا، اكتشفت البترول، بالإضافة إلى أنها دولة تمول وتسلح الحركات الانفصالية والإرهابية بدولة مجاورة أخرى، وذلك في تجاهل واضح لقواعد حسن الجوار ومبدأ احترام الوحدة الترابية اللذين يعدان من الركائز الأساسية لمبادئ الأمم المتحدة.
وشدد لعسل في انتقاده للأعمال غير الشرعية التي تقوم بها فينزويلا معتبرا أن لها “صلات مع شبكات الاتجار في المخدرات التي تهدد الأمن الإقليمي”، داعيا في ذات الصدد الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى أن تكون أكثر دقة في اختيار أعضاء مجلس الأمن، عبر الأخذ بعين الاعتبار مساهمتهم في السلم والأمن الدوليين، كما تنص على ذلك المادة 23 من ميثاق الامم المتحدة.