مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

حسب معلومات من مصادر بسان دوني ، فإن المرأة التي فجرت نفسها صباح اليوم خلال العملية الأمنية التي نفذتها القوات الأمنية الفرنسية بالضاحية الشمالية لباريس ، هي عشيقة المغربي الذي يعد العقل المدبر لهجمات باريس الإرهابية ، و هي “داعشية” تلقت تدريبات في معسكرات تنظيم “داعش” في سوريا.
وتشير التحقيقات ان المحققون مازالو يقومون بالتحقيقات اللازمة من أجل التوصل إلى هوية صاحب الجثة الثانية في هذه العملية مع احتمال كبير أن تكون لأباعود.