أثبتت دراسة نشرتها “رويترز” عن فريق بحث كلية لندن الطبي، أن ساعات العمل الطويلة والتي تصل الى 55 ساعة أسبوعيا، تعرض الإنسان للإصابة بالسكتة الدماغية.

وقالت “ميكا كيفيماكي” كبيرة المشرفين على الدراسة: “ثمة علاقة بين طول ساعات العمل والإصابة بالسكتة الدماغية”.

وجمع الباحثون بيانات من 25 دراسة جرت في أوروبا والولايات المتحدة واستراليا، وتابعت 600 ألف من العاملين على مدى سبع الى ثماني سنوات في المتوسط ولم يكن لأي من المشاركين تاريخ إصابة بالسكتة الدماغية أو أمراض الشريان التاجي عند بدء المشاركة في البحث.

واجمالا أصيبوا بعدد 4768 أزمة قلبية و1722 سكتة دماغية.

وتوصل الباحثون الى أن حالات الإصابة بالسكتة الدماغية زادت طرديا مع طول ساعات العمل.

كما أدى العمل لمدة 55 ساعة في الأسبوع الى زيادة حالات الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 33 في المئة بالمقارنة بالعمل المعياري وهو 40 ساعة أسبوعيا في دوام كامل حتى مع وضع السن والنوع والوضع الإقتصادي والإجتماعي في الإعتبار.

كما اكدت الدراسة أنه وفي الوضع الطبيعي تندر الإصابة بالسكتة الدماغية بين العاملين. وبلغت هذه النسبة بينهم في هذه الدراسة 4.5 حالة لكل ألف شخص وستة في المئة لكل ألف شخص بين من يعملون ساعات عمل طويلة.

وقالت كيفيماكي إن من بين العوامل التي تسهم في تفادي الإصابة بالسكتة الدماغية الحفاظ على المستويات الطبيعية لضغط الدم ومستوى الدهون وسكر الدم مع مزاولة تمرينات رياضية كافية وتناول الأطعمة والمشروبات الصحية وتجنب زيادة الوزن والإجهاد.