مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أجلت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمراكش محاكمة نبيل عيوش، مخرج الفيلم السينمائي المثير للجدل “الزين لي فيك”، والممثلة لبنى أبيضار إلى نهاية شهر دجنبر وذلك بعد أن تقدمت الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن شكاية ضدهما تتهمها بالدعارة وتحريض قاصرين على الفجور وعرض مشاهد إباحية.
و أستندت الجمعية في شكايتها على عرض شريط مصور عبر مواقع التواصل ، تابعه عدد كبير من المواطنين، بمن فيهم القاصرون والأطفال .
و أشارت الجمعية في الشكاية ذاتها إلى ” أن المشتكى بهم قاموا باستعمال وسيلة للنشر لتشجيع الفتيات على امتهان الدعارة بمراكش، ” كما أن الشريط يحوي مشاهد مخلة بالحياء، تحرض على علاقات جنسية بين الجنسين، وممارسة الشذوذ الجنسي ” .
و طالبت الجمعية بالإستماع إلى كل من مخرج الشريط، والممثلة لبنى أبيضار ، وكل من ظهر في الفيديوهات المسربة من الشريط على الأنترنت، معتبرة أن الأفعال المرتكبة تعد خرقا للمادة 483 من القانون الجنائي، التي تنص على أن “من ارتكب إخلالا علنيا بالحياء، وذلك بالعرى المتعمد أو بالبذاءة في الإشارات أو الأفعال، يُعاقب بالحبس من شهر واحد إلى سنتين وبغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم”.