عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حركت الهجمات الارهابية الاخيرة على العاصمة الفرنسية باريس دولا كثيرة من بينها المغرب الذي تأهبت سلطاته الأمنية بشكل كبير و أعدّ المسؤولون فيه بوزارة الداخلية خطة أمنية جديدة لمواجهة التهديدات الإرهابية التي يمكن أن تواجه المغرب.
هذا وقد وضعت وزارة الداخلية بتنسيق مع المديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني خطة محكمة لمواجهة الخطر الارهابي، في إطار تعليمات تم تنزيلها على أرض الواقع وستطبق إلى غاية نهاية السنة الجارية.
وكانت يومية المساء قد كشفت في عددها الصادر اليوم أن “فرقا أمنية خاصة مشكلة من ضباط أمن بولايات الأمن بالمدن الكبرى، ستعمل على تلقي المكالمات الهاتفية والتنسيق مع المديرية العامة للأمن الوطني في حال وجود أي تهديد إرهابي”، موضحة أنه قد “تم إرسال مذكرات أمنية إلى المراكز الحدودية قصد تشديد المراقبة والتأكد من جوازات سفر كل الوافدين الجدد”.