قالت وزيرة خارجية السويد؛ مارجوت والستروم ، إن إسرائيل هي من يقف بشكل غير مباشر وراء تفجيرات باريس الأخيرة.
واعتبرت الوزيرة السويدية في تصريحها على قناة “SVT2 ” أن الراديكالية الإسلامية سببها عدم توفر الفلسطينيين على مستقبل بسبب إسرائيل ومشاريعها الاستيطانية وقمعها غير المبرر للفلسطينيين، وهو ما يدفع إلى الشعور بالظلم والتخندق وراء التطرف.
وعلى إثر هذه التصريحات شنت الصحف الإسرائيلية حملة قوية على الوزيرة السويدية متهمة إياها بمعاداة السامية وبكرهها لإسرائيل ولشعبها.
ووجه الإعلام الإسرائيلي اتهامات خطيرة للوزيرة السويدية متهما إياها بالعنصرية، وبزرع الفتنة.