مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

صرح وزير العدل الألماني هيكو ماس صباح اليوم ، بأن العثور على جواز سفر سوري قرب أحد المواقع التي تعرضت لاعتداء في باريس يمكن أن يكون بمثابة ” تضليل ” اعتمده تنظيم الدولة الاسلامية.
و أضاف هيكو في تصريح لقناة اي ار دي الحكومية ” نعرف أن تنظيم الدولة الاسلامية يتعمد التضليل من أجل تسييس مسألة اللاجئين في أوروبا وإضفاء التشدد في النقاش حولها ” .
و ردا على سؤال حول العثور على الجواز السوري قرب جثة أحد مرتكبي الاعتداءات في باريس قال ” يجب توخي الكثير من الحذر حتى تتضح الأمور ، و ليس هناك صلة مؤكدة بين الإرهاب واللاجئين، باستثناء واحدة ربما، وهي أن اللاجئين يفرون من سوريا بسبب الأشخاص أنفسهم الذين ارتكبوا اعتداءات باريس “.
وكان جواز السفر الموجود يحمل إسم أحمد المحمد (25عاما ) وكان قد تسجل في جزيرة ليروس، قبالة الساحل التركي . لكنه غادر اليونان في تاريخ غير معروف وشوهد للمرة الأخيرة في كرواتيا بعد أيام من ذلك.