مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قام صبي كندي يبلغ من العمر تسعة أعوام بالإتصال بالشرطة ليبلغها أن والدته تقود السيارة في حالة سكر.
و تلقت الشرطة الخبر الطارئ ، من الطفل الذي كان برفقة والدته التي تسكن في منطقة تورنتو في السيارة بعد ظهر يوم الأربعاء الذي لم يتحدث أثناء الإتصال ، لكن الشرطة عاودت الإتصال به وهدأت من روعه ، حيث كان يبكي ، وبعد ذلك تمكن من تحديد موقع السيارة للشرطة ونوعها والاتجاه الذي كانت تسير فيه .
وقرب انتهاء المكالمة التي استغرقت سبع دقائق أمسكت الأم بالهاتف ، وقالت إنها تناولت مشروب وجبة غداء ، وأن كل شيء على ما يرام . وعندما أبلغت المرأة بالتوقف على جانب الطريق أغلقت الاتصال.
و أجرت الشرطة تحليلا طبيا للمرأة البالغة من العمر 52 عاما بعد توقيف سيارتها ليتبين لها أن نسبة الكحول لديها تجاوزت الحد المسموح به قانونياً. وتم تسليم الطفل إلى والده.
و أستحق الطفل لقب ” البطل بكل ما في الكلمة من معنى ” الذي أطلقه عليه قائد الشرطة المحلي أندي باتيندين .