عمر محموسة ل”ماذا جرى”

عممت الجمهورية الفرنسية مذكرة على جميع سفاراتها بالدول العربية لعدم منح أي تأشيرة لدخول لأراضيها من طرف أي مواطن عربي، كما ألغت مذكرة وزارة الخارجية الفرنسية جميع التأشيرات التي سبق منحها بشكل قانوني دون أن يقدم المستفيدون منها على السفر.
وياتي هذا القرار بعد الهجمات الارهابية التي عرفتها باريس، والتي اتخذت على اثرها السلطات الفرنسية إجراءات عديد وجديدة في تعاملها مع العرب والاسلام.
وكانت فرنسا قد اعتقلت أشخاصا كثر بعد هجمات الجمعة 13 نونبر اشتبهت في تورطهم بهذه الأحداث، بحيث أعلن الرئيس الفرنسي أن الحرب بدأت ضد الارهاب.